خريطة الموقع
السبت 19 إبريل 2014م


مصر 2014.. تفكيك أسطورة الناصرية المعدلة  «^»  مليارات الناس والبنوك  «^»  الانتاجية في القطاع الخاص  «^»  زين العابدين الركابي.. تأصيل دراسات الإعلام وفق رؤية إسلامية  «^»  قطر تتراجع..  «^»   طيب وابن حلال وبيحبنى  «^»  طالبات لا سجينات   «^»  الخليج..مصالحة أم تهدئة؟  «^»  العاطفة الجهادية إلى أين؟!  «^»  متزوجة من بدوي.. جديد المقالات
رويترز: المرأة تقتحم مجالس إدارات الشركات بالخليج  «^»  ناجح إبراهيم: "التكفير والتفجير" وجهان لعملة واحدة  «^»  ضاحي خلفان: الكنز الأكبر عودة قطر إلى الحضن الخليجي  «^»  القضاء الأميركي يوافق على بيع ناطحة سحاب تملكها إيران في مانهاتن، والمستفيدون أسر ضحايا عمليات تفجير تقف طهران خلفها  «^»  قبطان العبارة الكورية الغارقة "أنا آسف. تأخرت في إعطاء تعليمات بإجلاء الركاب"  «^»   مشروع قانون تزويج القاصرات بالعراق "سقطة سياسية"، لاستناده الى المدرسة الفقهية الجعفرية لدى الشيعة   «^»  أوباما يوقع قانونا يمنع حميد أبو طالبي الدبلوماسي الإيراني من دخول أمريكا  «^»  طهران تكشف سر الطائرة الأمريكية التي هبطت في مطار مهر آباد  «^»  المرزوقي يخفض راتبه إلى الثلث: تونس تواجه "أزمة مالية حادة"  «^»  صحف العالم: فشل عملية لحزب الله في بانكوك وجسم غريب في سماء كنساس جديد الأخبار


المقالات
مقالات سياسية
القمة المشبوهة

خالد السليمان















القمة المشبوهة
خالد السليمان

إصرار العراق على عقد القمة العربية في بغداد في هذا التوقيت الحرج يبعث على الريبة، فالعراق الذي يدور في فلك الحلف الإيراني السوري بالإضافة لحزب الله اللبناني، سيتولى بحكم رئاسة القمة ضبط إيقاع وإدارة جميع ملفات الجامعة العربية خلال الفترة المقبلة ومنها الملف السوري!.
ولا يمكن أن ننتظر من الحكومة العراقية بعد استلامها دفة قيادة الجامعة من قطر أن يستمر نفس النهج المساند للشعب السوري في الوقت الذي يساند فيه الموقف الرسمي العراقي النظام السوري بلا هوادة، وسينتج عن ذلك المزيد من الاضطراب والتذبذب في عمل الجامعة والصدام بين أعضائها!.
إن المنطق أن الظروف الحالية لا توفر فرص نجاح انعقاد أية قمة عربية، ناهيك عن أن تعقد في بغداد التي تحولت من البوابة الشرقية للعرب إلى البوابة الغربية لإيران، والعراقيون يدركون أن غالبية الزعماء العرب سيغيبون عن قمتهم بسبب السياسات السلبية للحكومة العراقية في الملف الطائفي داخليا، والعدوانية في ملف العلاقات مع إيران خارجيا، مما يعني أن الأهم بالنسبة لهم هو استلام إدارة ملفات قضايا الجامعة، خاصة الملف السوري الذي سيتم تمييعه!.
إن المصلحة العربية تستدعي تأجيل عقد قمة بغداد حتى لا تصبح إسفينا آخر يدق في جدار العلاقات العربية!.



*نقلاً عن "عكاظ" السعودية

نشر بتاريخ 22-02-2012  


أضف تقييمك

التقييم: 6.62/10 (171 صوت)


 


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com - Design by www.marvksa.com
Copyright © 2008 www.anbacom.com - All rights reserved