خريطة الموقع
الخميس 24 إبريل 2014م


الدين والسياسة  «^»  طريقنا إلى الأخلاق الحميدة  «^»  ساعد وطنك  «^»  للعنصريين فقط  «^»  "فيه حصان ميت"!  «^»  "أي هيّن".!  «^»  من قلب جامعة هارفارد (1)  «^»  العلاقة بين خطة التنمية الحالية والبطالة  «^»  اختطاف العاطفة الدينية  «^»  عندما تكون البنوك السعودية «فقيرة» أخلاقياً جديد المقالات
الأسد يدعو الى إعادة تجديد الفكر الديني بما يتماشى مع تطور المجتمع  «^»  البحرين بعد إسقاط الجنسية تبعد ممثل السيستاني   «^»  المعارضة السورية تطلب من أبرز داعميها السعودية تعزيز قدرات الجيش الحر  «^»  بريطانيا تناشد المسلمات إقناع ذويهم بعدم السفر إلى سوريا  «^»  العاهل السعودي في جدة لطمأنة السعوديين حول فيروس كورونا وحصيلة الوفيات ترتفع الى 85  «^»  افتتاح مطار حمد الدولي في قطر الأسبوع المقبل بعد طول تأخير  «^»  مسؤول: أمريكا ستعيد تقييم المساعدة اذا شكلت حكومة بين فتح وحماس  «^»  السويدان لـ"علماء السلاطين": شروط كثيرة للحاكم بالإسلام.. أيها متوفر اليوم؟  «^»  السعودية: زوجة وليد أبوالخير تؤكد تعرضه لمعاملة غير إنسانية بسجن الحاير.. والداخلية ترد  «^»  شكر القرني للهلاليين "لدفاعهم عن عائشة" يثير جدلاً على تويتر جديد الأخبار


المقالات
مقالات سياسية
القمة المشبوهة

خالد السليمان















القمة المشبوهة
خالد السليمان

إصرار العراق على عقد القمة العربية في بغداد في هذا التوقيت الحرج يبعث على الريبة، فالعراق الذي يدور في فلك الحلف الإيراني السوري بالإضافة لحزب الله اللبناني، سيتولى بحكم رئاسة القمة ضبط إيقاع وإدارة جميع ملفات الجامعة العربية خلال الفترة المقبلة ومنها الملف السوري!.
ولا يمكن أن ننتظر من الحكومة العراقية بعد استلامها دفة قيادة الجامعة من قطر أن يستمر نفس النهج المساند للشعب السوري في الوقت الذي يساند فيه الموقف الرسمي العراقي النظام السوري بلا هوادة، وسينتج عن ذلك المزيد من الاضطراب والتذبذب في عمل الجامعة والصدام بين أعضائها!.
إن المنطق أن الظروف الحالية لا توفر فرص نجاح انعقاد أية قمة عربية، ناهيك عن أن تعقد في بغداد التي تحولت من البوابة الشرقية للعرب إلى البوابة الغربية لإيران، والعراقيون يدركون أن غالبية الزعماء العرب سيغيبون عن قمتهم بسبب السياسات السلبية للحكومة العراقية في الملف الطائفي داخليا، والعدوانية في ملف العلاقات مع إيران خارجيا، مما يعني أن الأهم بالنسبة لهم هو استلام إدارة ملفات قضايا الجامعة، خاصة الملف السوري الذي سيتم تمييعه!.
إن المصلحة العربية تستدعي تأجيل عقد قمة بغداد حتى لا تصبح إسفينا آخر يدق في جدار العلاقات العربية!.



*نقلاً عن "عكاظ" السعودية

نشر بتاريخ 22-02-2012  


أضف تقييمك

التقييم: 6.62/10 (171 صوت)


 


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com - Design by www.marvksa.com
Copyright © 2008 www.anbacom.com - All rights reserved