الإثنين 22 ديسمبر 2014

  
صحيفة أنباؤكم الإلكترونية

تحوُّلات في مفهوم الوطن

09-22-2012 08:42 AM

تحوُّلات في مفهوم الوطن

عبدالعزيز الخضر - الشرق السعودية



متغيرات كبرى شهدتها المملكة خلال ثمانية عقود مضت، تشكلت خلالها أجيال عديدة، وظهرت معها تحولات في وعي المجتمع السعودي. مع كل تغير حضاري لأي مجتمع تتأثرعديد من المفاهيم الاجتماعية والدينية والسياسية. يبدو واضحا أن هناك مفاهيم تقليدية بدت تشهد اختلافا بين الأجيال في التعبير عنها بما فيها مفهوم الوطن.
وإذا كان الإعلام التقليدي لم يسجل هذه المتغيرات خلال عقدي الثمانينيات والتسعينيات فإن بداية العقد الماضي شهدت خطاباً نقدياً جديداً سجلته مرحلة الإنترنت وتقنية الاتصال الجديدة، ظهرت من خلال النكت العابرة، والتعليق الساخر في أحداث متنوعة.
هذا التغيير ليس بالضرورة سلبياً، فغالبيته يدخل في سياق تطور الوعي الفكري المتوقع، وقد تظهر معه بعض الملامح التي قد تبدو مؤسفة وأحيانا محيرة للمراقب، لكن هذه طبيعة المراحل الانتقالية في أي مجتمع مع ظهور أجيال جديدة، وما يصاحبها من حراك لكثير من المفاهيم بما فيها بعض المفاهيم الدينية التي تتعرض هي الأخرى لتجدد في الرؤية باجتهادات فقهية مختلفة.
مفهوم الوطنية أخذ حيزاً كبيراً من السجال والجدل منذ عقد التسعينيات للتعرف على مظاهر الخلل وكان أحد الحلول إضافة مادة جديدة في المناهج باسم الوطنية، وهي الآن بعد أكثر من عقد ونصف العقد تعاني من ضياع الفكرة في محتواها بين المقررات الأخرى، وضعف في تصور المطلوب لرفع مستوى وعي الناشئة بها لأسباب كثيرة.
لكن هذه المسألة في أصلها جزء من مشكلة الوعي بمفهوم الوطن. لم يهتم الجيل القديم من الرواد والمثقفين والنخب بتأصيل الوعي بها فكرياً لعدة أسباب منها ما يتعلق بإشكالية المفهوم في بيئة تقليدية بالرغم من الكتابات العديدة في مديح الوطن والتغني به بالإضافة إلى الخطاب الإعلامي الذي شكل وحدة لغوية في أسلوب التعبير عن الوطنية والوطن بالمناسبات.
وإذا كان جيل التأسيس أنجز مهاماً كبرى وواجه مشكلات واقعية وفكرية عديدة لوضع الوطن في مسار التحديث والنهضة، فإن الجيل التالي الأحدث في تعليمه خلال فترة الطفرة الأولى لم يستطع أن يؤسس وعياً متطوراً لكثير من المفاهيم السياسية والاجتماعية في خطابه، وسيطرت الرؤية التقليدية والتراثية على الخطاب، وخلال تلك الفترة ظهر المفهوم النفعي المباشر للوطن في مرحلة الثراء، فالوطن جميل لأنه غني والمواطن يعيش في رخاء وما يتضمنه من تكريس للذهنية الريعية. لم يصبح للمثقف الحقيقي دور في ترسيخ الوعي بالوطن وتجديد الخطاب وتطويره، فقد كانت أمامه عوائق متنوعة لممارسة التنظير الفكري عن الوطن فهمشت التفكير بمثل هذه القضايا عبر مشروعات ثقافية متراكمة.
عندما نشير إلى الإشكاليات في مفهوم الوطن والوطنية تاريخياً، يجب أن لا نستغرب أو نسخر كما حدث من بعض الكتاب قبل سنوات عندما ناقشوا معالي الشيخ صالح الحصين وأشهرها مقال عبدالله الفوزان في جريدة الوطن وهي تعبر عن مشكلة بالوعي لدى بعض المثقفين بمثل هذه المفاهيم. الحديث عن الوطن والوطنية جاء بعد تحولات اجتماعية ومعرفية وسياسية في الغرب، وهو من نتاج الفكر السياسي الحديث ولهذا فهي «ليست مما حملت به الثقافة العربية الكلاسيكية، لذلك كان أول تعرف للفكر العربي على مفاهيم الوطن، والوطنية، والقومية، والحدود، والدستور، والسيادة .. وما إلى هذا من المفاهيم، كان مع بداية الاتصال بالفكر الغربي في عصر النهضة.
ومن العبث أن يتلمس المرء ورودا لهذه المفاهيم قبل كتابات الطهطاوي وأديب إسحاق، ثم عند جيل من الكتاب والصحفيين والرواد .. «سعيد بنسعيد العلوي (الوطنية والتحديثية في المغرب).
لذا تعاني الرؤية التراثية الفقهية من صعوبات في تكييف هذه المفاهيم فقهياً، وهذه ليس لها علاقة بالحركات الإسلامية الحديثة فقط، كما يحاول بعض الكتاب تصويره فهي موجودة حتى في المدرسة العلمية السلفية في العالم العربي.
الإشارة لمثل هذا ليس عيباً أو تنقصا نخجل منه أو تشكيكاً في الولاء الوطني.. بقدر ما يجب أن يكون لدينا وعي معرفي بطبيعة تطور الأفكار في كل ثقافة، ولهذا تجد العالم التقليدي يرتاح لتكرار عبارة «هذه البلاد» أكثر «من هذا الوطن» إن المشكلة في المفهوم ليس بالضرورة مشكلة بالولاء ومحاولة افتعال خصومة غوغائية بين تيارات مختلفة عبر الترصد لعبارة هنا أو هناك هي ممارسة تستغل جهل الآخرين بالتفاصيل العلمية والتاريخية لهذه القضايا.
في هذه المرحلة أصبح المجتمع فضاءً مفتوحا تنتقل فيه مختلف الخطابات، بإحباطاتها وتشاؤمها في بعض الحالات، مع عجز جهات ونخب مسؤولة عن التكيف مع هذا التغير في ثقافة الأجيال الحالية لبلورة رؤى وأفكار تؤسس لخطاب يناسب المرحلة والجيل القادم.
كثير من المظاهر التي تبدو على السطح مع سيطرة مواقع التواصل الاجتماعي وزيادة الخطاب النقدي الساخر.
ليست قضية ولاء وتشكيك في الوطنية بقدر ما هو أسلوب تعبير مختلف عن الجيل السابق لأن الوعي الاجتماعي تغير، ولهذا بدت بعض التعبيرات التقليدية تنسحب من المشهد الإعلامي.
نجد من خصائص هذه المرحلة الانتقالية أن الوعي بهموم الوطن أصبح شأناً عاماً تختلط فيه كثير من الأفكار الشخصية والمشكلات الفردية بقضايا الوطن وتحدياته بصورة خادعة في بعض الأحيان.
ربما تبدو بعض مظاهر هذه الخطاب الجديد في مواقع التواصل ليست مريحة لأنها تنشر الإحباط والتشاؤم من المستقبل عند الأجيال الجديدة، مع شيوع خطاب المقارنات بين دولة وأخرى بما يوفره الإنترنت من معلومات سريعة تساعد على كشف الأخطاء التنموية، وما يصاحبه من تعليقات ورؤى تعزز مظاهر السخط في المجتمع.
ليس الحل هو مقابلة هذا النوع من الخطاب بخطاب عدائي آخر وتشكيك وطني بقدر الحاجة إلى إعادة التصور في كثير من الرؤى القديمة لتكييفها مع الثقافة الجديدة في المجتمع.

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1096


خدمات المحتوى


التعليقات
#37950 [absnt]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2012 01:49 AM
ما أدري أي رخاء تتحدث عنه :::
طبعاً كل مواطن سعودي حاصل على منزل وسيارة ورصيد في البنك لا يقل عن مليون أوأكثر ..
لو سألت عن الأحوال لوجدت إن أغلب الناس مديونة والبعض مو محصل اللقمة .......
حتى رواتب المتقاعدين تراها وأقل راتب عند البعض ألف وسبعمائة ريال وغيرة ..
الوقت الحاضر وغلا المعيشة الآن أربعة الآلف لا تكفي ....
يا أخي الكريم أنت تتكلم عن الرخاء لا أعيان وكبار الدولة ...
أما أبو ثمان مائة ريال من الضمان الأجتماعي . وأيضاً التأهيل الشامل للأحتيايات الخاصة
هل هذا المقال يشملهم في الرخاء الذي أنت تتباها به ....؟؟؟
الأجابة ليست عني بل :::
عند المتسول في الشوارع في الرياض أو الحي الذي زاره الملك عندما كان ولي للعهد آناذاك
والناتج كلام في مهب الريح من ذمتي إلى ذمته فقط لاغير ...
مشاريع ضائعه أو مع وقف التنفيذ أي (( السرقات )) ..


عبدالعزيز الخضر
عبدالعزيز الخضر

  تابعونا على:

   
   

   الإعلانات | القائمة البريدية| إدارة الصحيفة
 
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
 
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة
لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (أنباؤكم) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها
Copyright © 2014 anbacom.com - All rights reserved