خريطة الموقع
الثلاثاء 30 سبتمبر 2014م


تعزيز الصحة بين مسؤولية الفرد وواجب الدولة  «^»  من أخطائنا يُرزقون  «^»  العقيدة أم الإحسان؟  «^»  قمة العدل والمساواة والإخاء  «^»  الحرب الجديدة على الإرهاب ودعوة للتأمل  «^»  جهة محايدة لرصد (الرأي العام): هل كلنا (داعشيون) رافضون للتطوير؟  «^»  تقرير صندوق النقد الدولي عن السعودية  «^»  ملاحظات عابرة  «^»  مهلا أيها الجيش اللبناني  «^»  حجاج مرفهون في المشاعر جديد المقالات
إعانة «حافز» في حساب أميرة تثير جدلاً !  «^»  "سعودي" يشهر إسلامه بعدما عاش طفولته وشبابه نصرانياً  «^»  العودة: سقوط صنعاء لغز محيّر.. وهل بروز بعض القوى مؤشر لمخطط تقسيم جديد للمنطقة؟  «^»  جبهة النصرة تستشهد بفتاوى العلامة السعودي ابن باز: من ظاهر كافرا بحربه ضد مسلم فهو كافر مثله  «^»  نفي من الجامعة العربية وبيروت والكويت لتقارير عن اجتماع سري مع الوزيرة الإسرائيلية ليفني  «^»  ستيف توباك-إنتربينير: كيفية التعامل مع الحمقى  «^»  بالفيديو.. إبراهيم عيسى: اثنان جمعا القرآن الكريم «أبو بكر الصديق وجمال عبد الناصر»  «^»  مذاق قهوتك بلون جواز سفرها  «^»  هجوم على مكتب قناة الجزيرة في بيروت بعد تغريدة ساخرة لفيصل القاسم  «^»  مغرر به: ذهبت للجهاد في سورية فهالتني الفظائع وتغليب الشهوات والأهواء جديد الأخبار


المقالات
مقالات اجتماعية
أخيرا: دواء لمرض التوحد

أنيس منصور















أخيرا: دواء لمرض التوحد!

أنيس منصور - الشرق الأوسط


0

أعلن العلماء الأميركان أنهم وجدوا علاجا للتوحد، فقد قاموا بتجارب على 500 مريض، مستخدمين عقارا جديدا اسمه «أرياكلوفن».

وهذا العقار يؤدي إلى إفراز الكيمياء التي تؤدي إلى التوازن العقلي والقدرة على التركيز وعدم الخوف من الضوضاء، والرغبة في تكوين علاقة مع الآخرين.

يقول الدكتور رندل كارمنتر من جامعة كمبريدج بولاية ماساتشوستس إنه مطمئن تماما إلى أن هذا الدواء هو أفضل ما اهتدى إليه العلماء، وإن النتائج ناجحة مع عدد من حالات التوحد، وإن هذا الدواء قد جربوه على البيض والسود والصفر في أميركا وفي أفريقيا وفى آسيا، وعلى أعمار مختلفة وفي ظروف اجتماعية متنوعة.

وترجع أهمية «أرياكلوفن» إلى أنه سريع الوصول إلى المخ وينظم النشاط العقلي في الربط والتركيز وتغيير إيقاع الحياة للمريض.. فإذا كان سريع الغضب أو شديد الانفعال، فإن هذا العقار يجعله أكثر اتزانا.

واكتشف الأطباء أن كثيرين جدا من الناس يميلون إلى الانزواء والانطواء من دون أن يصفهم أحد بأنهم مرضى، والحقيقة أنها إن لم تكن هذه أعراض التوحد فهي التوحد نفسه، ولكن أحدا لم يشخصه تماما، وإنما كان الأطباء يشخصونهم على أنهم مصابون بشيء ما في الكبد، وأن الكسل هو نتيجة لذلك، وأحيانا يشخصون حالتهم بأنها انقباض وشعور بالانهزام واليأس والتشاؤم.

وشخصوا أيضا حالة الشبان الذين يتعاطون المخدرات وتساقطهم على الأرض بعد ذلك بأنها بدايات التوحد. ومن الممكن أن يكون ذلك صحيحا، لولا أنهم عندما يفيقون يستأنفون حياتهم العادية من دون رغبة مرضية في النوم والانسحاب من الحياة الاجتماعية.

فبشرى للعائلات المنكوبة في أولادها التي توارت في الظلام عن عيون الآخرين وعن أيدي الأطباء وأي أمل في الشفاء!

نشر بتاريخ 02-10-2010  


أضف تقييمك

التقييم: 4.26/10 (189 صوت)


 


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com - Design by www.marvksa.com
Copyright © 2008 www.anbacom.com - All rights reserved