خريطة الموقع
الجمعة 25 يوليو 2014م


“فخامة” الرئيس السيسي لا “نزايد” عليكم ولكن خطابك خيب آمالنا  «^»  نظرية الأشخاص فوق القانون  «^»  فتح سوق الأسهم للاستثمار الأجنبي .. نقلة نوعية  «^»  التخفيضات الموسمية.. تصوير للجشع أم رسائل سلبية  «^»  السكوت من خشب!  «^»  وحدة لبنانية "افتراضية" في ساعة  «^»  هل أخطأنا بشأن غزة؟  «^»  يا ويْلنا إن قبلنا كل ما نراه  «^»  ان يتحول عباس الى وسيط في حرب غزة ..  «^»   غزة المنتصرة رغم أنف العرب جديد المقالات
أطباء هنود يقتلعون 232 سنا من فم شاب بعمر 17 عاما  «^»  انتخاب فؤاد معصوم رئيسا جديدا للعراق  «^»  الصحف البريطانية: الغضب العربي الـ"مخفف"، وأزمة نزوح المسيحيين  «^»  #مقال_رأي: الشايع يكتب لـCNN... صمود غزة ضخ الدماء في الأمة وحاشا لمسلم الفرح لموت الفلسطينيين  «^»   مستشفى الملك فهد بجدة ينقذ يد عامل بنجلاديشي من البتر الكامل  «^»   الخطوط "السعودية" تعلن عن توفر وظائف "مضيف جوي"  «^»  العثور على فتاة اختفت من أحد أسواق جدة الثلاثاء الماضي  «^»  أمير مكة يتابع حريق مشروع توسعة الحرم المكي  «^»  مليون ونصف تحصدها تغريدة "المالكي" للمعاقين الثلاثة عقب متابعة "سبق"  «^»   الخثلان: "بغروب شمس هذا اليوم تحل ليلة 27 وتوافق هذا العام ليلة جمعة جديد الأخبار


المقالات
مقالات اجتماعية
أخيرا: دواء لمرض التوحد

أنيس منصور















أخيرا: دواء لمرض التوحد!

أنيس منصور - الشرق الأوسط


0

أعلن العلماء الأميركان أنهم وجدوا علاجا للتوحد، فقد قاموا بتجارب على 500 مريض، مستخدمين عقارا جديدا اسمه «أرياكلوفن».

وهذا العقار يؤدي إلى إفراز الكيمياء التي تؤدي إلى التوازن العقلي والقدرة على التركيز وعدم الخوف من الضوضاء، والرغبة في تكوين علاقة مع الآخرين.

يقول الدكتور رندل كارمنتر من جامعة كمبريدج بولاية ماساتشوستس إنه مطمئن تماما إلى أن هذا الدواء هو أفضل ما اهتدى إليه العلماء، وإن النتائج ناجحة مع عدد من حالات التوحد، وإن هذا الدواء قد جربوه على البيض والسود والصفر في أميركا وفي أفريقيا وفى آسيا، وعلى أعمار مختلفة وفي ظروف اجتماعية متنوعة.

وترجع أهمية «أرياكلوفن» إلى أنه سريع الوصول إلى المخ وينظم النشاط العقلي في الربط والتركيز وتغيير إيقاع الحياة للمريض.. فإذا كان سريع الغضب أو شديد الانفعال، فإن هذا العقار يجعله أكثر اتزانا.

واكتشف الأطباء أن كثيرين جدا من الناس يميلون إلى الانزواء والانطواء من دون أن يصفهم أحد بأنهم مرضى، والحقيقة أنها إن لم تكن هذه أعراض التوحد فهي التوحد نفسه، ولكن أحدا لم يشخصه تماما، وإنما كان الأطباء يشخصونهم على أنهم مصابون بشيء ما في الكبد، وأن الكسل هو نتيجة لذلك، وأحيانا يشخصون حالتهم بأنها انقباض وشعور بالانهزام واليأس والتشاؤم.

وشخصوا أيضا حالة الشبان الذين يتعاطون المخدرات وتساقطهم على الأرض بعد ذلك بأنها بدايات التوحد. ومن الممكن أن يكون ذلك صحيحا، لولا أنهم عندما يفيقون يستأنفون حياتهم العادية من دون رغبة مرضية في النوم والانسحاب من الحياة الاجتماعية.

فبشرى للعائلات المنكوبة في أولادها التي توارت في الظلام عن عيون الآخرين وعن أيدي الأطباء وأي أمل في الشفاء!

نشر بتاريخ 02-10-2010  


أضف تقييمك

التقييم: 4.26/10 (189 صوت)


 


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com - Design by www.marvksa.com
Copyright © 2008 www.anbacom.com - All rights reserved