خريطة الموقع
الأحد 31 أغسطس 2014م


الملك والعلماء: المؤسسة السياسية  «^»  أحيانا... (الصحافة في خدمة الوزير)  «^»  مشايخ .. العلم بكل شيء  «^»  الخلطة الأردنية - المغربية لعلاج «الربيع العربي»  «^»  القفزة الهائلة في القضاء السعودي..  «^»  {الاتجار بالبشر}.. وعالم الرياضة!  «^»  السعودة الوهمية  «^»  حليب الأطفال.. مثال  «^»  الأزمة الإسكانية ذريعة رفع الأسعار  «^»  الشباب الخليجي باحثًا عن شقة الحرية جديد المقالات
هيئة حقوق الإنسان بمكة تنفي واقعة "المعنفة ووالدتها"  «^»  الفيصل للمعلمين والمعلمات: التقدير لـ”الايجابيين” والمحاسبة لـ”المقصرين”  «^»  سيدات الاعمال يلتقين في حفلهن السنوي بالرياض  «^»  ذكرى «حنظلة» .. «ناجي العلي» الذي لم يغيبه الموت  «^»  صحف عربية : سر تحالف صالح مع الحوثيين وتونس عاصمة خلافة داعش  «^»  قياديو الوسط والإخوان يتراشقون بالألفاظ القاسية خلف أسوار الزنازين  «^»  11 سبتمبر...تيري جونز يحرق 2998 نسخة من القرآن، ويطلب متطوعين  «^»  4 نصائح هامة لمن يعاني من إدمان تناول الشيكولاتة  «^»  دراسة بريطانية: المشي 1600 متر يوميا يجنبك سرطان الثدي والبروستاتا  «^»  أربع دول عربية فقط يزداد فيها عدد النساء .. والرجال لهم الاكتساح في الخليج جديد الأخبار


المقالات
مقالات فكرية
النقص في طارق الحبيب

أسامة حمزة عجلان















النقص في طارق الحبيب !!
أسامة حمزة عجلان - المدينة السعودية


كم من آية كريمة قال : الله عز في علاه في حق نبيه وحبيبه ومصطفاه من خلقه أجمعين ، وجميعها شهادة له بالكمال البشري كمال أفضل وأشرف مخلوق ، ويأتي طارق الحبيب يتفلسف بعلم الغرب الذي نُحذر من يأخذ بدون غربلة بغربال الإسلام, ويتقوَّل ويُجاهر بنقص الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ، ومن هنا نلحظ كيف سيطر علم النفس على عقل وعلم طارق الحبيب فأوقعه في خطأ فادح وظن أن علمه ومنطقه وعقله بلغ درجة الكمال حتى يحكم على شفيع الأمة شفيعها بالشفاعة الكبرى ، التي اختص بها دون الرسل والأنبياء ، وشفيعها بكل الشفاعات حتى أنه يشفع للمسلمين والمؤمنين فرداً فرداً ، وما شفاعته إلا دلالة على كمال خُلقه وعبادته وعبوديته الكاملة لرب ارتضاه سيداً للخلق أجمع ، بما فيهم الملائكة والرسل حتى أن الرب عظمت قدرته ارتضاه لهذا الأمر الجلل .
فعلى هونك يا طارق الحبيب ، فقد ثبت أن علمك ما زادك إلا جهلاً بشخص الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم حبيب الأمة ، فطبِّق علمك على من قصر من الخلق مثلك ومثلنا مع يقيني أن النفس البشرية لن يدرك خواصها علم النفس ، وما زاد علماء النفس بعلمهم إلا قصوراً وبعضهم تلبَّسته الأمراض النفسية والعقد بأنواعها المتعددة المتشبعة .
ونصيحتي لمن غرَّه العلم والشهادة التي يحملها أن يعرض فكره ورأيه على العلماء الربانيين قبل التَّفوه به وقبل أن يفرح بفكر طرأ على تفكيره قد يكون للشيطان فيه نصيب من وسوسة تهلك صاحبها ، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما معناه : إن المرء ينطق بالكلمة لا يلقي لها بالاً فتهوى به سبعين خريفاً في جهنم .
وما تجرأ غير المسلمين وجرَّأهم على نبينا إلا عدم تقديربعضنا له صلى الله عليه وسلم حق التقدير والتبجيل ، وخير دليل تَجرُؤ طارق وإنزال شخص الحبيب صلى الله عليه وسلم تحت علم نظرياته النفسية القاصرة ، وقال ما قال والكل عرف ما قال وغير المسلمين علموا بذلك فيا لها من مسؤولية عظيمة هو مُساءل عنها أمام الله عز في علاه ، وقد قال عز في علاه : «وما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد» .
وما اتكالي إلا على الله ولا أطلب أجراً من أحدٍ سواه

نشر بتاريخ 02-07-2011  


أضف تقييمك

التقييم: 4.64/10 (324 صوت)


 


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com - Design by www.marvksa.com
Copyright © 2008 www.anbacom.com - All rights reserved