خريطة الموقع
الإثنين 28 يوليو 2014م


محطة الطاقة الشمسية العملاقة لمطار كانساي الدولي  «^»  هل يجب أن تلغى الوكالات التجارية؟  «^»  ما الفائدة من مضاربات العقار والأسهم؟  «^»  “مزاد” امريكي لنزع سلاح المقاومة مقابل خمسين مليارا والسماسرة كثيرون..  «^»  أربعون عامًا على ثورة القرنفل ودراسات الدمقرطة  «^»  عيدكم مبارك.. "وين" العيدية!  «^»  فاصل و لن نواصل!  «^»  الدين النصيحة لا الفضيحة!  «^»  فوبيا الطيران!  «^»  عيد بطعم الدم والفرقة جديد المقالات
أخصائية تغذية بالسعودية تحذّر من الإفراط في الأكل صباح يوم العيد  «^»  منتجع «مازاغان» السياحي بالمغرب، يخصص باقات سياحية للعائلات السعودية  «^»   خادم الحرمين الشريفين يتلقى اتصالاً من أمير قطر وعدد من الملوك والرؤساء والأمراء  «^»  خادم الحرمين الشريفين يوجه كلمة بمناسبة عيد الفطر المبارك   «^»  محكمة تطلق زوجة لم يقل لها زوجها احبك  «^»  السعوديون يرفعون إشغالات فنادق وخطوط الطيران بالخليج إلى 100%  «^»  تحليلات "سبق" للمقال: "الفيصل" حمّل التعنت الإسرائيلي مسؤولية ما آلت إليه القضية الفلسطينية  «^»  مواطن يطلب إيقاف شقيقته عن التمثيل وإعادتها من إحدى الدول الخليجية  «^»  تفاصيل جديدة عن اختفاء فتاتي الدمام من أمام عيادة أسنان  «^»  "درة الحدائق" تستقبل العائلات في العيد بباقة من الفعاليات جديد الأخبار


مكتبة الأخبار
اخبار دينية وثقافية
الشريف العوني: لا مانع من تهنئة غير المسلمين بأعيادهم













الشريف العوني: لا مانع من تهنئة غير المسلمين بأعيادهم
الشريف العوني: لا مانع من تهنئة غير المسلمين بأعيادهم
أنباؤكم - الرياض:
أبدى عضو مجلس الشورى الشيخ الدكتور حاتم الشريف العوني تسامحا مع التهنئة بـ«الكريسماس-أعياد الميلاد» الذي يحتفل به معظم المسيحيين في 25 ديسمبر/كانون الأول كل عام، باعتباره مولد المسيح عليه السلام.

وأكد الشريف أن هناك فرقا بين تهنئة الكافر بعيده الديني وعيده غير الديني، معتبرا تهنئة غير المسلم بعيده الديني أيضا فيه حالتان، حالة تدل على الرضا بدينه، وأخرى لا تحمل ذلك كالقول «عيد سعيد»، فهذا الأخير مباح بخلاف الأول، بحسب صحيفة "الحياة" في نسختها السعودية الخميس 29 ديسمبر/كانون الأول.

وأشار إلى أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان يحيي غير المسلمين في رسائله إليهم بقوله «السلام على من اتبع الهدى»، وهو ما رآه الشريف «تصرفا من النبي يدل على جواز هذا النوع من التلطّف مع غير المسلم وهو مبني على المداراة أو ما يسميه الناس اليوم المجاملة، وهو مستحب عند إرادة دعوة الآخر وهدايته».

وكان الشريف عرض الموضوع بتفصيل أكبر في حديث أجرته معه الصحيفة وعبر صفحته على "فيس بوك"، إلا أنه شدد أخيرا على «وجوب التفريق بين محل الإجماع في هذه المسألة ومحل الاختلاف، فمحل التحريم بالإجماع هو تهنئة الكافر بعبارة تدل على الرضا عن دينه ، وأما تهنئتهم بما لا يدل على ذلك فنقل الإجماع عليه دعوى غير صحيحة»!.
تم إضافته يوم الخميس 29/12/2011 م - الموافق 4-2-1433 هـ الساعة 6:25 مساءً

شوهد 1198 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 4.88/10 (216 صوت)


الـتـعـلـيـقـات

[أبوحسن] [ 31/12/2011 الساعة 6:27 مساءً]
اللجنة الدائمة تبين حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية ومشاركة الكفار في أعيادهم



أجمع العلماء على مشاركة غير المسلم في أعيادهم لا يجوز شرعا، إلى جانب أن بعض الممارسات التي يمارسونها في أعيادهم مخالفة للشريعة، وقد حذر منها العلماء على النحو التالي:
الشيخ ابن باز –رحمه الله-:
سئل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله - : بعض المسلمين يشاركون النصارى في أعيادهم ، فما توجيهكم ؟ .
فأجاب :
لا يجوز للمسلم ولا المسلمة مشاركة النصارى أو اليهود أو غيرهم من الكفرة في أعيادهم ، بل يجب ترك ذلك ؛ لأن " منَ تشبَّه بقوم فهو منهم " ، والرسول عليه الصلاة والسلام حذرنا من مشابهتهم والتخلق بأخلاقهم ، فعلى المؤمن
وعلى المؤمنة الحذر من ذلك ، ولا تجوز لهما المساعدة في ذلك بأي شيء لأنها أعياد
مخالفة للشرع ، فلا يجوز الاشتراك فيها ، ولا التعاون مع أهلها ، ولا مساعدتهم بأي
شيء لا بالشاي ولا بالقهوة ولا بغير ذلك كالأواني وغيرها ؛ ولأن الله سبحانه يقول :
( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب ) فالمشاركة مع الكفرة في أعيادهم نوع من التعاون على الإثم والعدوان
" مجموع فتاوى الشيخ ابن باز " ( 6 / 405 ) .

الشيخ محمد بن صالح ابن عثيمين رحمه الله:
ما حكم تهنئة الكفار بعيد الكريسماس ؟ و كيف نرد عليهم إذا هنؤونا به ؟ و هل يجوز الذهاب إلى أماكن الحفلات التي يقيمونها بهذه المناسبة ؟ و هل يأثم الإنسان إذا فعل شيئاً مما ذكر بغير قصد ؟ و إنما فعله إما مجاملة أو حياءً أو إحراجاً أو غير ذلك من الأسباب ؟ و هل يجوز التشبه بهم في ذلك ؟
الجواب
تهنئة الكفار بعيد الكريسماس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيم - رحمه الله - في كتابه " أحكام أهل الذمة " ، حيث قال : " و أما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالإتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم و صومهم ، فيقول : عيد مبارك عليك ، أو تهنأه بهذا العيد و نحوه فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات و هو بمنزلة أن تهنئه بسجوده للصليب بل ذلك أعظم إثماً عند الله ، وأشد مقتاً من التهنئة بشرب الخمر و قتل النفس ، و ارتكاب الفرج الحرام و نحوه . و كثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك ، و لا يدري قبح ما فعل ، فمن هنأ عبداً بمعصية أو بدعة أو كفر فقد تعرض لمقت الله و سخطه " . انتهى كلامه - رحمه الله - .
وإنما كانت تهنئة الكفار بأعيادهم الدينية حراماً و بهذه المثابة التي ذكرها ابن القيم لأن فيها إقراراً لما هم عليه من شعائر الكفر، و رضا به لهم ، و إن كان هو لا يرضى بهذا الكفر لنفسه ، لكن يحرم على المسلم أن يرضى بشعائر الكفر أو يهنئ بها غيره ، لأن الله تعالى لا يرضى بذلك ، كما قال الله تعالى : " إن تكفروا فإن الله غني عنكم و لا يرضى لعباده الكفر و إن تشكروا يرضه لكم " [ الزمر: 7 ] و قال تعالى : " اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي و رضيت لكم الإسلام ديناً " [ المائدة: 3] .

وتهنئتهم بذلك حرام سواء كانوا مشاركين للشخص في العمل أم لا .
وإذا هنؤونا بأعيادهم فإننا لا نجيبهم على ذلك، لأنها ليست بأعياد لنا ، و لأنها أعياد لا يرضاها الله تعالى ، لأنها إما مبتدعة في دينهم ، و إما مشروعة لكن نسخت بدين الإسلام الذي بعث الله به محمداً صلى الله عليه و سلم إلى جميع الخلق ، و قال فيه : " و من يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه و هو في الآخرة من الخاسرين " [ آل عمران:85 ] .
وإجابة المسلم دعوتهم بهذه المناسبة حرام ، لأن هذا أعظم من تهنئتهم بها لما في ذلك من مشاركتهم فيها .
وكذلك يحرم على المسلمين التشبه بالكفار بإقامة الحفلات بهذه المناسبة ، أو تبادل الهدايا أو توزيع الحلوى أو أطباق الطعام أو تعطيل الأعمال و نحو ذلك ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " من تشبه بقوم فهو منهم" .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه ( اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم ) : " مشابهتهم في بعض أعيادهم توجب سرور قلوبهم بما هم عليه من الباطل ، و ربما أطمعهم ذلك في انتهاز الفرص و استذلال الضعفاء " انتهى كلامه - رحمه الله - .
ومن فعل شيئاً من ذلك فهو آثم سواء فعله مجاملة أو تودداً أو حياءً أو لغير ذلك من الأسباب ، لأنه من المداهنة في دين الله و من أسباب تقوية نفوس الكفار و فخرهم بدينهم .
و الله المسؤول أن يعز المسلمين بدينهم و يرزقهم الثبات عليه و ينصرهم على أعدائهم إنه قوي عزيز .

اللجنة الدائمة للبحوث والإفتاء:
السؤال: ما حكم الاحتفال بالسنة الميلادية الجديدة؟ وما حكم التهنئة في ذلك؟ علماً بأن البعض يفعل ذلك، وجزاكم الله خيراً.

الجواب
سئلت اللجنة الدائمة برئاسة الشيخ: عبد العزيز بن باز –رحمه الله- عن حكم مشاركة الكفار في أعيادهم وحكم تهنئتهم بها، ونذكر لك فيما يلي نص السؤالين والإجابة عنهما:
سـ1/ هل يجوز للمسلم أن يشارك مع المسيحيين في أعيادهم المعروفة بـ(الكريسماس) الذي ينعقد آخر شهر ديسمبر أم لا؟ عندنا بعض الناس ينسبون لهم مناسبة بالعلم لكنهم يجلسون في مجالس المسيحيين في عيدهم ويقولون بجوازه، فهل قولهم هذا صحيح أم لا؟ وهل لهم دليل شرعي على جوازه أم لا؟

جـ1/ لا تجوز مشاركة النصارى في أعيادهم، ولو شاركهم فيها من ينتسب إلى العلم؛ لما في ذلك من تكثير عددهم، ولا تجوز للمسلم تهنئة النصارى بأعيادهم؛ لأن في ذلك تعاوناً على الإثم وقد نهينا عنه قال تعالى
: "ولا تعاونوا على الإثم والعدوان" [المائدة:2] كما أن فيه تودداً إليهم وطلباً لمحبتهم وإشعاراً بالرضى عنهم وعن شعائرهم وهذا لا يجوز، بل الواجب إظهار العداوة لهم وتبيين بغضهم؛ لأنهم يحادون الله جل وعلا ويشركون معه غيره ويجعلون له صاحبة وولداً، قال تعالى :"لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه" [المجادلة:22]، وقال تعالى:"قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برءوا منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبداً حتى تؤمنوا بالله وحده" [الممتحنة:4]. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
(فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (3/435) منقول للفائده ليعلم الجميع ان اخينا خالف ما اجع عليه علماء هذه البلاد المباره الذين لهم أكبر الأثر عليه بعد الله لكن لانقول إلآ الله المستعان

[العوفي] [ 31/12/2011 الساعة 7:30 صباحاً]
كيف تقول أن الرسول كان يحي غير المسلمين الرسول صلى لله عليه وسلم يقول السلام على من أتبع الهدى .
س / هل الغير المسلمين ينطبق عليهم هذا لسلام السلام خاص بمن أتبع الهدى
ولكن أنت فهمة سلام النبي صلى الله عليه وسلم على حسب هوء نفسك وميلك إلى الفتوي بأباحة تنهئة الغير المسلمين بعيادهم مع العلم أن فيه فرق بين السلام وبين التهنئه إذا هنئت غير المسلمين أو حتى المسلمين في البدع فأنك تقرهم على فعلهم وتجيزهم على ذلك وتشجعهم على الأستمرار على البدع وتطويرها .
ولكن أتق الله ولاتفتري على الرسول صلى الله عليه وسلم وقبل تفتي أرجع إلى فتو الشيخ عبدالعزيز بن باز يرحمه الله إذكانك ماتفهم الحديث وصيغية السلام ولأن السلام فيه تخصيص لم اتبع الهدى ولم يكن عام
أصلاح الله قلبك وهداك على طريق الصواب
يقول الله تعالى ( لاتجدقوما يومنون بالله يوادون من حاد الله ورسوله ......... الأية

UNITED STATES                                [برواز] [ 31/12/2011 الساعة 3:28 صباحاً]
ابن العبيكان .. عوام.

يدور منصب.

[امين] [ 30/12/2011 الساعة 3:50 مساءً]
بما انك بمجلس الشورى يا ليت تشوف هموم المواطنين ابرك من الكلام اللي اكبر منك

[ابو حسن] [ 29/12/2011 الساعة 6:44 مساءً]
اذا جيت آخذ فتوى ما راح آخذها من امثالك ، الله يهديك.


جديد المقالات
د. هيثم باحيدرة د. هيثم باحيدرة
عابد خزندار عابد خزندار
عبدالحميد العمري عبدالحميد العمري
عبد الباري عطوان عبد الباري عطوان
أحمد صبري أحمد صبري
حليمة مظفر حليمة مظفر
فهد عافت فهد عافت
هايل الشمري هايل الشمري
صالح الشيحي    صالح الشيحي
عبير الفوزان عبير الفوزان
جمال بنون جمال بنون
طراد بن سعيد العمري طراد بن سعيد العمري
أحمد الدريني أحمد الدريني
تامر وجيه تامر وجيه
وليد فتيحي وليد فتيحي
خالد الدخيل خالد الدخيل
 عمرو حمزاوي عمرو حمزاوي
محمد بن سليمان الأحيدب محمد بن سليمان الأحيدب
عثمان الخويطر عثمان الخويطر
عبد الرحمن العليان عبد الرحمن العليان
عيد الظفيري عيد الظفيري
سلطان المصادري سلطان المصادري
أسامة القحطاني أسامة القحطاني
سمر المقرن سمر المقرن
د.عبدالواحد الحميد د.عبدالواحد الحميد
أحمد الجبير أحمد الجبير
تركي الفيصل تركي الفيصل
عبدالله بن ربيعان عبدالله بن ربيعان


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com - Design by www.marvksa.com
Copyright © 2008 www.anbacom.com - All rights reserved