خريطة الموقع
الثلاثاء 2 سبتمبر 2014م


تكفي .. قل: تمّ  «^»  لعنة الديمقراطية!  «^»  "نمر النمر" يفجر قضية الولاء  «^»  الطاقة المتجددة وتقنيات الشبكة الذكية  «^»  لماذا يقل توظيف السعوديين في القطاع الخاص؟  «^»  الدولة العجلة  «^»  المحاكم العمالية .. المطلوب آلية عمل أفضل  «^»  عن الإلحاح على القراء لرفض الظلم وطلب الحرية  «^»  الثقوب التي بلعت أموالنا وخططنا وجهودنا  «^»   مشروع مكافحة التحرش الجنسي إلى أين..؟ جديد المقالات
صحف عربية: تصعيد بين فتح وحماس وصاروخ إسرائيلي يقتل "داعشيا سعوديا منشقا" في غزة  «^»  إجازة عيد الأضحى الجمعة 2 ذي الحجة  «^»  القطار سيدخل الخدمة بعد ثمانية عشر شهرا ولن نقبل التعثر  «^»  10 أسباب تدفع عملاءك إلى التخلي عنك   «^»  إيقاف مشاريع المسجد الحرام منتصف سبتمبر استعدادا للحج   «^»  معظم الشركات تهمل استراتيجية التطوير الوظيفي  «^»  8 نساء يكسرن قدم ممرضة بعد شتمها وتهديدها  «^»  مثير "فتنة العوامية" متمسك بإسقاط "الملكيات" وداعم لـ"ولاية الفقيه"، والمحكمة أقفلت باب المرافعات تمهيدا للحكم  «^»  وقف إجراءات التوظيف بـ"الصحة" وضم 7 إدارات تحت "التحويل"  «^»  قاروب : مليون ساعة محاماة تطوعية بمليار ريال للمحتاجين جديد الأخبار


مكتبة الأخبار
اخبار دينية وثقافية
الشريف العوني: لا مانع من تهنئة غير المسلمين بأعيادهم













الشريف العوني: لا مانع من تهنئة غير المسلمين بأعيادهم
الشريف العوني: لا مانع من تهنئة غير المسلمين بأعيادهم
أنباؤكم - الرياض:
أبدى عضو مجلس الشورى الشيخ الدكتور حاتم الشريف العوني تسامحا مع التهنئة بـ«الكريسماس-أعياد الميلاد» الذي يحتفل به معظم المسيحيين في 25 ديسمبر/كانون الأول كل عام، باعتباره مولد المسيح عليه السلام.

وأكد الشريف أن هناك فرقا بين تهنئة الكافر بعيده الديني وعيده غير الديني، معتبرا تهنئة غير المسلم بعيده الديني أيضا فيه حالتان، حالة تدل على الرضا بدينه، وأخرى لا تحمل ذلك كالقول «عيد سعيد»، فهذا الأخير مباح بخلاف الأول، بحسب صحيفة "الحياة" في نسختها السعودية الخميس 29 ديسمبر/كانون الأول.

وأشار إلى أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان يحيي غير المسلمين في رسائله إليهم بقوله «السلام على من اتبع الهدى»، وهو ما رآه الشريف «تصرفا من النبي يدل على جواز هذا النوع من التلطّف مع غير المسلم وهو مبني على المداراة أو ما يسميه الناس اليوم المجاملة، وهو مستحب عند إرادة دعوة الآخر وهدايته».

وكان الشريف عرض الموضوع بتفصيل أكبر في حديث أجرته معه الصحيفة وعبر صفحته على "فيس بوك"، إلا أنه شدد أخيرا على «وجوب التفريق بين محل الإجماع في هذه المسألة ومحل الاختلاف، فمحل التحريم بالإجماع هو تهنئة الكافر بعبارة تدل على الرضا عن دينه ، وأما تهنئتهم بما لا يدل على ذلك فنقل الإجماع عليه دعوى غير صحيحة»!.
تم إضافته يوم الخميس 29/12/2011 م - الموافق 4-2-1433 هـ الساعة 6:25 مساءً

شوهد 1237 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 4.88/10 (216 صوت)


الـتـعـلـيـقـات

[أبوحسن] [ 31/12/2011 الساعة 6:27 مساءً]
اللجنة الدائمة تبين حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية ومشاركة الكفار في أعيادهم



أجمع العلماء على مشاركة غير المسلم في أعيادهم لا يجوز شرعا، إلى جانب أن بعض الممارسات التي يمارسونها في أعيادهم مخالفة للشريعة، وقد حذر منها العلماء على النحو التالي:
الشيخ ابن باز –رحمه الله-:
سئل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله - : بعض المسلمين يشاركون النصارى في أعيادهم ، فما توجيهكم ؟ .
فأجاب :
لا يجوز للمسلم ولا المسلمة مشاركة النصارى أو اليهود أو غيرهم من الكفرة في أعيادهم ، بل يجب ترك ذلك ؛ لأن " منَ تشبَّه بقوم فهو منهم " ، والرسول عليه الصلاة والسلام حذرنا من مشابهتهم والتخلق بأخلاقهم ، فعلى المؤمن
وعلى المؤمنة الحذر من ذلك ، ولا تجوز لهما المساعدة في ذلك بأي شيء لأنها أعياد
مخالفة للشرع ، فلا يجوز الاشتراك فيها ، ولا التعاون مع أهلها ، ولا مساعدتهم بأي
شيء لا بالشاي ولا بالقهوة ولا بغير ذلك كالأواني وغيرها ؛ ولأن الله سبحانه يقول :
( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب ) فالمشاركة مع الكفرة في أعيادهم نوع من التعاون على الإثم والعدوان
" مجموع فتاوى الشيخ ابن باز " ( 6 / 405 ) .

الشيخ محمد بن صالح ابن عثيمين رحمه الله:
ما حكم تهنئة الكفار بعيد الكريسماس ؟ و كيف نرد عليهم إذا هنؤونا به ؟ و هل يجوز الذهاب إلى أماكن الحفلات التي يقيمونها بهذه المناسبة ؟ و هل يأثم الإنسان إذا فعل شيئاً مما ذكر بغير قصد ؟ و إنما فعله إما مجاملة أو حياءً أو إحراجاً أو غير ذلك من الأسباب ؟ و هل يجوز التشبه بهم في ذلك ؟
الجواب
تهنئة الكفار بعيد الكريسماس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيم - رحمه الله - في كتابه " أحكام أهل الذمة " ، حيث قال : " و أما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالإتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم و صومهم ، فيقول : عيد مبارك عليك ، أو تهنأه بهذا العيد و نحوه فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات و هو بمنزلة أن تهنئه بسجوده للصليب بل ذلك أعظم إثماً عند الله ، وأشد مقتاً من التهنئة بشرب الخمر و قتل النفس ، و ارتكاب الفرج الحرام و نحوه . و كثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك ، و لا يدري قبح ما فعل ، فمن هنأ عبداً بمعصية أو بدعة أو كفر فقد تعرض لمقت الله و سخطه " . انتهى كلامه - رحمه الله - .
وإنما كانت تهنئة الكفار بأعيادهم الدينية حراماً و بهذه المثابة التي ذكرها ابن القيم لأن فيها إقراراً لما هم عليه من شعائر الكفر، و رضا به لهم ، و إن كان هو لا يرضى بهذا الكفر لنفسه ، لكن يحرم على المسلم أن يرضى بشعائر الكفر أو يهنئ بها غيره ، لأن الله تعالى لا يرضى بذلك ، كما قال الله تعالى : " إن تكفروا فإن الله غني عنكم و لا يرضى لعباده الكفر و إن تشكروا يرضه لكم " [ الزمر: 7 ] و قال تعالى : " اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي و رضيت لكم الإسلام ديناً " [ المائدة: 3] .

وتهنئتهم بذلك حرام سواء كانوا مشاركين للشخص في العمل أم لا .
وإذا هنؤونا بأعيادهم فإننا لا نجيبهم على ذلك، لأنها ليست بأعياد لنا ، و لأنها أعياد لا يرضاها الله تعالى ، لأنها إما مبتدعة في دينهم ، و إما مشروعة لكن نسخت بدين الإسلام الذي بعث الله به محمداً صلى الله عليه و سلم إلى جميع الخلق ، و قال فيه : " و من يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه و هو في الآخرة من الخاسرين " [ آل عمران:85 ] .
وإجابة المسلم دعوتهم بهذه المناسبة حرام ، لأن هذا أعظم من تهنئتهم بها لما في ذلك من مشاركتهم فيها .
وكذلك يحرم على المسلمين التشبه بالكفار بإقامة الحفلات بهذه المناسبة ، أو تبادل الهدايا أو توزيع الحلوى أو أطباق الطعام أو تعطيل الأعمال و نحو ذلك ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " من تشبه بقوم فهو منهم" .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه ( اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم ) : " مشابهتهم في بعض أعيادهم توجب سرور قلوبهم بما هم عليه من الباطل ، و ربما أطمعهم ذلك في انتهاز الفرص و استذلال الضعفاء " انتهى كلامه - رحمه الله - .
ومن فعل شيئاً من ذلك فهو آثم سواء فعله مجاملة أو تودداً أو حياءً أو لغير ذلك من الأسباب ، لأنه من المداهنة في دين الله و من أسباب تقوية نفوس الكفار و فخرهم بدينهم .
و الله المسؤول أن يعز المسلمين بدينهم و يرزقهم الثبات عليه و ينصرهم على أعدائهم إنه قوي عزيز .

اللجنة الدائمة للبحوث والإفتاء:
السؤال: ما حكم الاحتفال بالسنة الميلادية الجديدة؟ وما حكم التهنئة في ذلك؟ علماً بأن البعض يفعل ذلك، وجزاكم الله خيراً.

الجواب
سئلت اللجنة الدائمة برئاسة الشيخ: عبد العزيز بن باز –رحمه الله- عن حكم مشاركة الكفار في أعيادهم وحكم تهنئتهم بها، ونذكر لك فيما يلي نص السؤالين والإجابة عنهما:
سـ1/ هل يجوز للمسلم أن يشارك مع المسيحيين في أعيادهم المعروفة بـ(الكريسماس) الذي ينعقد آخر شهر ديسمبر أم لا؟ عندنا بعض الناس ينسبون لهم مناسبة بالعلم لكنهم يجلسون في مجالس المسيحيين في عيدهم ويقولون بجوازه، فهل قولهم هذا صحيح أم لا؟ وهل لهم دليل شرعي على جوازه أم لا؟

جـ1/ لا تجوز مشاركة النصارى في أعيادهم، ولو شاركهم فيها من ينتسب إلى العلم؛ لما في ذلك من تكثير عددهم، ولا تجوز للمسلم تهنئة النصارى بأعيادهم؛ لأن في ذلك تعاوناً على الإثم وقد نهينا عنه قال تعالى
: "ولا تعاونوا على الإثم والعدوان" [المائدة:2] كما أن فيه تودداً إليهم وطلباً لمحبتهم وإشعاراً بالرضى عنهم وعن شعائرهم وهذا لا يجوز، بل الواجب إظهار العداوة لهم وتبيين بغضهم؛ لأنهم يحادون الله جل وعلا ويشركون معه غيره ويجعلون له صاحبة وولداً، قال تعالى :"لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه" [المجادلة:22]، وقال تعالى:"قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برءوا منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبداً حتى تؤمنوا بالله وحده" [الممتحنة:4]. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
(فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (3/435) منقول للفائده ليعلم الجميع ان اخينا خالف ما اجع عليه علماء هذه البلاد المباره الذين لهم أكبر الأثر عليه بعد الله لكن لانقول إلآ الله المستعان

[العوفي] [ 31/12/2011 الساعة 7:30 صباحاً]
كيف تقول أن الرسول كان يحي غير المسلمين الرسول صلى لله عليه وسلم يقول السلام على من أتبع الهدى .
س / هل الغير المسلمين ينطبق عليهم هذا لسلام السلام خاص بمن أتبع الهدى
ولكن أنت فهمة سلام النبي صلى الله عليه وسلم على حسب هوء نفسك وميلك إلى الفتوي بأباحة تنهئة الغير المسلمين بعيادهم مع العلم أن فيه فرق بين السلام وبين التهنئه إذا هنئت غير المسلمين أو حتى المسلمين في البدع فأنك تقرهم على فعلهم وتجيزهم على ذلك وتشجعهم على الأستمرار على البدع وتطويرها .
ولكن أتق الله ولاتفتري على الرسول صلى الله عليه وسلم وقبل تفتي أرجع إلى فتو الشيخ عبدالعزيز بن باز يرحمه الله إذكانك ماتفهم الحديث وصيغية السلام ولأن السلام فيه تخصيص لم اتبع الهدى ولم يكن عام
أصلاح الله قلبك وهداك على طريق الصواب
يقول الله تعالى ( لاتجدقوما يومنون بالله يوادون من حاد الله ورسوله ......... الأية

UNITED STATES                                [برواز] [ 31/12/2011 الساعة 3:28 صباحاً]
ابن العبيكان .. عوام.

يدور منصب.

[امين] [ 30/12/2011 الساعة 3:50 مساءً]
بما انك بمجلس الشورى يا ليت تشوف هموم المواطنين ابرك من الكلام اللي اكبر منك

[ابو حسن] [ 29/12/2011 الساعة 6:44 مساءً]
اذا جيت آخذ فتوى ما راح آخذها من امثالك ، الله يهديك.


جديد المقالات
أحمد الفهيد أحمد الفهيد
فراس عالم فراس عالم
عبدالعزيز قاسم عبدالعزيز قاسم
د. هيثم باحيدرة د. هيثم باحيدرة
د. صالح السلطان د. صالح السلطان
مامون فندي مامون فندي
كلمة الاقتصادية كلمة الاقتصادية
عمرو حمزاوي عمرو حمزاوي
نجيب عبد الرحمن الزامل نجيب عبد الرحمن الزامل
د.عبد الرحمن الحبيب د.عبد الرحمن الحبيب
أ.د. سالم بن أحمد سحاب أ.د. سالم بن أحمد سحاب
د. محمود إبراهيم الدوعان د. محمود إبراهيم الدوعان
أسامة القحطاني   أسامة القحطاني
عبدالله فدعق    عبدالله فدعق
فواز عزيز   فواز عزيز
عبدالله الملحم عبدالله الملحم
مانع اليامي مانع اليامي
فريح أبو مدين فريح أبو مدين
أمجد المنيف أمجد المنيف
 د. جاسم المطوع د. جاسم المطوع
فارس هاني التركي فارس هاني التركي
احمد بن جزاء العوفي احمد بن جزاء العوفي
خالد الدخيل خالد الدخيل
عبدالعزيز السويد عبدالعزيز السويد
د. محمد بن سعود المسعود د. محمد بن سعود المسعود
جمال خاشقجي جمال خاشقجي
يوسف الكويليت يوسف الكويليت
حسين شبكشي حسين شبكشي


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com - Design by www.marvksa.com
Copyright © 2008 www.anbacom.com - All rights reserved